الحكومة تعقد اجتماعها الاسبوعي وانباء عن تعيينات -- ترقيات جديدة في القادة العسكريين -- السلطات ترفض الترخيص لبنك إيراني في موريتانيا -- سيدامين ولد احمد شله فى ذمة الله -- نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي في زيارة لموريتانيا -- بالصور: ولد محم يلجأ لتويتر بعد منعه من الظهور الاعلامي بسبب حادثة بتلميت -- "بي بي" تعلن إرتياحها لتقاسم الغاز بين موريتانيا و السنغال -- ترقب في موريتانيا للنطق بالحكم في قضية قائد فرقة الدرك بروصو -- وزير الاقتصاد والمالية: الحزب الحاكم فشل في ادارة هيئاته -- الحصيلة النهائية لانهيار بئر للتنقيب عن الذهب بشمال موريتانيا --      

 

مجموعة الخمس لدول الساحل تطلب تمويلاً إضافياً لقوتها العسكرية

الجمعة 9-02-2018


جدد رؤساء الدول الأفريقية الخمس في مجموعة منطقة الساحل (موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد) خلال قمة الثلاثاء في نيامي طلبهم للحصول من الأسرة الدولية على دعم مالي إضافي لقوتهم العسكرية المشتركة.
وقال البيان الختامي للقمة الذي نشر مساء الثلاثاء «نظرًا للضغط الذي تسببه الأزمة الأمنية الحالية في دول الساحل على الأموال العامة للدول الأعضاء، فإنّ رؤساء الدول يدعون المؤسسات المالية الدولية إلى استخدام موارد إضافية لمواجهتها»، وفق «فرانس برس».
ومهمة قوة مجموعة الخمس لدول الساحل التي يفترض أنْ تضم خمسة آلاف جندي من البلدان الخمسة المعنية بحلول منتصف 2018، هي التصدي للمجموعات الجهادية الناشطة في منطقة الساحل.
إلا أن الدول الخمس التي تعد الأفقر في العالم، تجد صعوبة في تمويل تشكيل القوة المقدر ب250 مليون يورو. ووعد الاتحاد الأوروبي بمنح 50 مليون يورو وفرنسا ثمانية ملايين (خصوصًا من العتاد) وكل دولة مؤسسة عشرة ملايين يورو. ووعدت السعودية بتقديم مئة مليون دولار والولايات المتحدة بستين مليون دولار في إطار مساعدات ثنائية.
ومن المقرر عقد مؤتمر تمويل مشترك جديد في 23 فبراير في بروكسل. ونشطت الجماعات «المتطرفة» التي نشطت خلال التدخل الفرنسي في مالي في 2013 مجددًا في شمال البلاد ووسطها رغم انتشار 12 ألف جندي من الأمم المتحدة وقوة برخان الفرنسية التي تضم أربعة آلاف رجل في المنطقة.
ولقوة الساحل مقرها العام في مالي وشنت بالتنسيق مع قوة برخان عمليتين في مناطق «الحدود الثلاث» بين مالي والنيجر وبوركينا فاسو.
وعلى هذه القوة أن تنفذ عمليات عسكرية وأخرى طويلة الأجل لتنمية المنطقة والمساهمة في تراجع الإرهاب. ودعا رؤساء بوركينا فاسو مارك كريستيان كابوري وتشاد إدريس ديبي وموريتانيا محمد ولد عبد العزيز ومالي إبراهيم بوبكر كيتا ونيجيريا محمدو يوسفو، خلال القمة التي حضرتها وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، شركاءهم الدوليين إلى «دعم تطبيق» مشروع القطار عبر الساحل.



 

أسعار البنك المركزي الموريتاني من 17/01/2018 إلى 18/01/2018

- 1 أورو الشراء: 43,16 البيع: 43,59

- 1 دولار الشراء: 35,63 البيع: 35,27

ولد كبد: المجالس الجهوية الحالية تختلف عن روح الإصلاح الذي كنا بصدده (مقابلة)

في مقابلة مثيرة.. دداهي ولد عبد الله يبرر تسليمه ولد صلاحي للامريكيين

إلي جنة الخلد أيها الرفيق الوفي والوطني العظيم


الإعلام والسياسة أية علاقة ؟ / أحمد سالم فاضل


موريتانيا أندلسكم وفوق الجميع


العوامل الرئيسية المحددة لأسعار خام الحديد خلال 2018


 

Flash Video - 7 ميغابايت